شوية حكي

ثقافة التخوين والتخوين المضاد

عدد المشاهدات : 2,679

إن اعجبتك شاركها :

بعد عدة سنوات من التواجد على صفحات الشبكة العالمية , ومن متابعة الصفحات المكتوبة , وبعد قراءة ملايين الكلمات , استطعت أن أكون صورة عن ثقافة الحوار الموجودة في مجتمعنا , وكانت صورة تتسم بالسواد و الأسى .

فثقافة اختلاف الرأي , بيننا كأشخاص , تكاد تكون معدومة , وكثيراً ما نلجأ في حواراتنا الثنائية أو الجماعية إلى نعت الطرف الأخر بنعوت التخوين و الضلال والبعد عن الموضوعية , ذلك لأن الطريقة المتبعة عند الاصطدام وتقديم رأي مخالف , هي طريقة التخوين والتخوين المضاد .

حيث تبدأ الأطراف بكيل الاتهامات ميمنة وميسرة , فنكون في واد , ثم ننتقل إلى واد آخر وننسى أننا تحاورنا كي نصل إلى القمة , ننسى أو نتناسى أن الذي جمعنا لنتحاور هو هدف الوصول إلى القمة . ننسى أو نتناسى أن الاختلاف في الرأي هو ثروة . ننسى أو نتناسى , أن من الحوار ينبثق النور . ننسى أن الرأي بقيمته هو مجرد رأي وليس خطة للتنفيذ , ونتناسى أننا شركاء في هذا الوطن .

ثقافة التخوين والتخوين المضاد

فكل طرف يشد اللحاف لطرفه , وغرضه أن يكشف عورة شريكه في الوطن , لا أن يستر مع شركائه عورات هذا الوطن الكثيرة والتي لأجل حلها و لأجل الانطلاق بالوطن إلى فضاء أجمل وجد الحوار .

للنهوض بالمجتمع يجب بداية أن نلتقي , ولنلتقي ، يجب أن نترفع عن الانتماءات الضيقة العائلية منها والعشائرية , المذهبية منها والطائفية , وننتقل إلى فضاء الانتماء الأعلى وهو الانتماء للوطن , والانتماء للأرض التي ((من خيرها وجدنا)) والتي فعلت في نفوسنا فعلها ،

فربطتنا بها أشد رابطة ، وأكسبتنا نفسيتنا الخاصة حتى صرنا بالتقائنا معاً فيها شعباً واحداً وأمة واحدة لها خصائصها التي ميزتها وميزت بصمتها في التاريخ لأنها أمة قدمت للحضارة الإنسانية كثيراً من الإنجازات التي لم يكن أولها الحرف ولن يكون أخرها التمدن .

إلغاء ثقافة التخوين والتخوين المضاد لنهوض الأمة

إن أمة كهذه ، لها الحق على أبنائها في النهوض بها من جديد ، بالإيمان والعزيمة والقوة . علينا لأجل ذلك الالتقاء ، وبعد الالتقاء علينا بالحوار الذي به نعيد لحاضر أمتنا مجدها الماضي .

وعلينا أن نبحث سوياً عن الحلول الممكنة , بأن نقدم الآراء والتساؤلات , بأن نضع علامات الاستفهام والتعجب . أن ننتقد بجرأة ونصارع لأن حق الصراع هو حق التقدم , وهدف الحوار هو التقدم , وبدونه سوف نبقى شعباً يتخبط في جاهليته ويصبح سيف الكلام مسلطاً على حرية أفكاره

فنخون بعضنا البعض , ونتهجم على بعضنا البعض , ونعود بأنفسنا إلى جاهلية القرون الغابرة التي كان يحكمها السيف والحديد والنار , حينها سننقسم على أنفسنا أكثر مما نحن منقسمون الآن ونتحول من الفئات إلى الفتات على مائدة الأمم اللاهثة لتحطيمنا …

ولكن ، إن لم تكن لدينا الإرادة لرفض هذا الواقع فلن يتغير أبداً . لذا فإنه من الواجب علينا أن تكون لدينا الإرادة الجامعة التي هي شرط الالتقاء وهي شرط الحوار والتي هي في مضمونها تعني الشجاعة , الشجاعة على قبول الأخر , و الشجاعة على احترام رأيه , الشجاعة على قول الحق , والشجاعة على فضح الخطأ والفساد , والشجاعة الكبرى على العمل والنهوض .

ذاك العمل الذي تتضح معالمه وخطواته بعد تكون الإرادة الشجاعة الجامعة التي دفعتنا للالتقاء ومن ثم للحوار ومن ثم للعمل على تغيير الواقع , تغيير الحاضر والمستقبل بغية تحقيق خير هذا الوطن وخير هذه الأرض , يداً بيد وعقلاً بعقل , بالعمل ككيان واحد توحده المحبة والنيات الصافية , و بتدمير وتحطيم جدران الحقد والكراهية , والتعصب , والانغلاق .

فهل نمتلك الشجاعة إذاً لسماع الرأي المخالف ؟ , هل نمتلك شجاعة الالتقاء ؟ , هل نمتلك شجاعة الحوار ؟ , هل نمتلك شجاعة العمل ؟ , كلي يقين أننا سنرد بالإيجاب , لأننا جميعاً لا نرضى أن يكون لسوريا القبر مكاناً لها تحت الشمس , بل أن يكون الشمس بذاتها والتي تبعث النور لباقي الأمم وسندفن في ترابها ثقافة التخوين والتخوين المضاد

اقرأ ايضاً :

التقسيم هو الحل بحدود الدم

إن اعجبتك شاركها :

Tags: ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

أحكام مسبقة
لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث

ربما يعجبك أيضا

القائمة