شوية حكي

يجب أن نبدأ

عدد المشاهدات : 346

إن اعجبتك شاركها :

ليس غريباً بعد على أحد أياً كان ، حقيقة مايجري على الأرض السورية فرغم اختلافنا في الأسباب وعلى من تقع التبعية ، إلا أننا جميعا نتفق على صورة المشهد العام الذي لا يمكن وصفه إلا بالجحيم ، ولكي لا نسهب في وصف الصورة التي نقلتها ملايين العدسات والأصوات عبر أكثر من ثلاث سنوات سوف ندخل في التفاصيل .

يجب أن نبدأ

لأننا جميعاً في أي صف كنا ولأي جهة تعصبنا، البحث عن مخرج حقيقي. ولن يتم ذلك إلا بتعزيز النشاط السلمي المدني ففيضان الجراد العالمي الذي يجتاح بلدنا من كافة جحور الدنيا ومغاورها يهدد بنية المجتمع الذي من الممكن بعد أن ينهض .

ليس أخطر من القتل إلا التعود عليه وقبوله وكأنه حقيقة لا مهرب منها فتكرر مشاهد الذبح وتعليق الرؤوس التي تكرست عبر آلاف الصور باتت تهدد عقلنا الجمعي الذي هو ذخيرتنا الباقية للمستقبل ، باتت تمحي كل تلك الصور الجميلة عن الحياة المشتركة والتفاعل بين مختلف الأعراق والأديان على أرضنا السورية في لوحة واحدة بكل تأكيد ليست فسيفسائية ، بل من نسيج واحد صبغ بالعديد من الألوان ليكون سوريا الوطن الواحد .

تَمترسنا كثيرًا خلف أفكارنا… بات كل منا في خندقه الفكري يصيح منه بشعاراته ليشتم الخندق الآخر ، نسينا العمل ونسينا الساحات فأصبحنا منغلقين على أنفسنا في تلك الخنادق .

الحل فقط يكمن في تشجيع ودعم التعبير عن الرأي السلمي المحكوم بالمدنية فهو الكفيل بمحاربة جراد البداوة الذي بات يقتل العقول ويجهض أي أمل يمكن أن يحمله المستقبل.

الإنسان أبدع خلال تاريخه في إيجاد أسباب الخلاف فدمر بذلك ثقافة الحضارة بالاختلاف فقتل حقيقة أن اختلاف مشاربنا الفكرية وأعراقنا وأدياننا يشكل بمزيجه حضارة الإنسان قبل البنيان فمن خلال التفاعل بالحياة الواحدة نصنع مجد ذات أمتنا .

يجب أن نبدأ

إذاً بدعم التعبير السلمي المدني المحكوم بالقوانين المدنية عبر تكوين قنوات حقيقية قادرة على خلق تفاعل فكري يطور عقلنا الجمعي ويحصنه ضد جراد التخلف الذي يشدنا نحو الخلف .

يجب أن نكرس ثقافة التعبير المدني عن الرأي الذي يحصن هيبة الدولة ويحترم النواميس المدنية حتى وإن اختلفنا مع الكثير من بنودها .

إن مقاومة النصوص كمقاومة الأعراف البالية السائدة في المجتمع يجب النضال ضدها فكرياً فلأمم لم تشهد تغير حقيقي في بنية المجتمع إلا بنشر المعارف عبر أشخاص حاربوا بالقلم نصوصاً وأعرافاً أسرت مجتمعاتهم لعقود في قوقعة الجمود الحضاري .

نحن أمام فرصة حقيقية الآن لنبدأ رغم وجود كثير من الأقلام قد اعتكفت العمل وأصابها الجمود والخمول وأصبح حبرها مياه راكدة في مستنقع هذا الجحيم الذي نحيا به ، أمامنا فرصة تاريخية رغم الألم وعلينا من اليوم أن نبدأ العمل

 

إن اعجبتك شاركها :

Tags: , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

ألف شمس مشرقة
تعاطف كلاس عالموضة

ربما يعجبك أيضا

القائمة